Your trusted consultant

for health & beauty

health care

صيام رمضان، الفوائد والمحاذير

مع اقتراب شهر رمضان مبارك، يقوم المسلمون بكل أنحاء العالم بالصيام بداية من الفجر حتى المغرب، وكثيراً ما تسائل الأطباء عن فوائد الصيام بشكل عام، وهل ما يجب أن يكون نظاماً – بعيداً عن الممارسات العقائدية – لحياة صحية أفضل؟

يجيب عن هذا التساؤل الدكتور أحمد هيثم، طبيب القلب، من خلال بعض الأبحاث التي تم إجرائها والتابعة لمستشفى كليفلاند بالولايات المتحدة الأميريكية، والتي كانت تتسائل عن دور الصيام وتأثيره على القلب، وكان رد الطبيب أن الحد من الأكل بشكل عام هو أمر أكثر صحة للإنسان، والصيام لفترات قصيرة له العديد من الفوائد على الجسم.

وقد أشارت الأبحاث أن الصيام من العوامل التي تعمل على خفض ضغط الدم، وتقليل نسبة الكوليستيرول ونسبة جلوكوز الدم، مما يعدو بالفائدة بشكل عام على الجسم.

إلا أن المشكلة الوحيدة لاتي قد يتسبب بها الصيام هي ما يُعرف بـ:"Electrolyte Imbalance" والتي تعني اضطراب نسبة الأملاح والمعادن الموصلة للكهرباء الموجودة بالجسم، ولذلك عندما يُنصح المرضى بالصيام قليل البروتينات، ينيغي على المريض عمل تحليلات الدم وأخذ الأدوية التي تحتوي على البوتاسيوم لتجنب هذه الاضطرابات.

وبالنسبة لتأثير الصيام على فقدان الوزن؛ لا يُعتبر الصيام الطريقة الأمثل لفقدان الوزن على المدى الطويل، ولا يتم وصفه إلا لاحتياج المريض أن يفقد جزء من وزنه بشكل سريع للخضوع لإحدى العمليات على سبيل المثال.

متى يجب تجنب الصيام؟

هناك بعد الحالات والتي يُفضل من خلالها عدم الصيام إلا بعد استشارة الطبيب المتخصص لقياس مدى تأثير الصيام على صحتهم، وتشمل تلك الحالات:

  • الحوامل والمرضعات

  • الأطفال صغار السن

  • مرضى داء السكري (النوع الأول)

  • المرضى أصحاب مشاكل عدم القدرة على الأكل

وينصح الأطباء بضرورة تناول الأغذية اليومية المتوازنة بعد الإفطار التي تحتوي على البروتينات والمعادن والفيتامينات والألياف، وعدم الإفراط في تناول الطعام الدسم الغني بالدهون والحلويات كثيرة السكريات، كما ينصحوا بالعودة بعد رمضان إلى عاداتهم الغذائية اليومية بشكل تدريجي وعدم الاندفاع إلى مختلف انواع الطعام بشكل مفاجيء لعدم الإضرار بالمعدة.