مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

التعايش مع الصداع النصفي
الصداع النصفي هو أكثر أنواع الصداع ألماً وإزعاجاً، ويمكن التعايش مع هذا المرض من خلال بعض النصائح التي يجب اتباعها، والتحذيرات التي يجب علينا تجنبها. وتشمل تلك النصائح:
- الحصول على القدر الكافي من النوم: حيث يجب تعويد الجسم على عدد ساعات ثابتة يحصل عليها يومياً بشكل روتيني، فالكثير من النوم أو القليل منه قد يتسببا في زيادة الألم المقترن بالصداع.
- الحصول على الكميات الكافية من المنبهات (الكافايين): الكافايين الموجود بالشاي والقهوة يساعدان على التركيز والحد من الشعور بالصداع بشكل عام، إلا أن زيادة معدل الحصول على الكافايين يؤدي إلى الإصابة بالصداع!
- استخدام السيدات للمسكنات أثناء الدورة الشهرية قد يساعد على الحد من آلام الصداع المصاحب للتغيرات الهرمونية
- من الطرق الذكية لتحديد مسببات زيادة الشعور بآلام الصداع النصفي هي تسجيل الأوقات التي تُصاب خلالها بالصداع، وهذا يساعد في الابتعاد عن تلك المسببات

أما الأمور التي يجب تجنبها فتشمل:
- عدم تناول الطعام شكل منتظم
- ممارسة الكثير من الرياضة بكم أكبر من طاقة الجسم قد تؤدي إلى الإصابة بالصداع النصفي
- الحصور على كميات قليلة من الماء أثناء اليوم
- التحديق بالشاشات الإليكترونية لفترات مستمرة وطويلة مثل الكومبيوتر والموبايل
- القيام بالأعمال التي تتسبب في التعرض بشكل مستمر للضغوط العصبية
- التدخين
- التعرض للأصوات الصاخبة لفترات طويلة سواء في البيئة المحيطة أو باستخدام سماعات الأذن

وعند استمرار وتكرار الإصابة بالصداع النصفي بمعدلات متزايدة، لا تعتمد فقط على مسكنات الألم، ولكن ينبغي استشارة الطبيب المختص.