مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

لدغات الناموس قد تسبب التهابات النسيج الخلوي

يزيد انتشار الناموس بشكل كبير أثناء فصل الصيف، خاصة في المناطق كثيرة الأشجار مثل الحدائق، وبدون الحماية الكافية، ستتعرض في الأغلب للدغات الناموس، والتي تتسبب في حدوث الالتهابات الجلدية البسيطة، ويُمكن التخلص منها بسهولة.

إلا أن البعض - وخاصةً الأطفال - يقوم بحك موضع اللدغة بشدة مما قد يتسبب في جرح الجلد، ومن هنا تبدأ خطورة الإصابة بالعدوى البكتيرية، والتي قد يتسبب بها اتساخ الأظافر التي نقوم باستخدامها في حك الجلد، ويطلق عليها التهاب النسيج الخلوي أو Cellulitis.

ما هي أعراض التهاب النسيج الخلوي الناتج عن لدغات الناموس؟

  • التهاب الغدد اللمفاوية

  • انتشار الاحمرار حول موضع اللدغة

  • الصديد

  • ارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ

وإذا لاحظت أي من تلك أعراض النسيج الخلوى على طفلك، يجب زيارة الطبيب مباشرة للفحص، حيث يقوم بوصف المضادات الحيوية المناسبة للحالة.

ما هي الإسعافات الأولية لعلاج لدغات الناموس للاطفال ؟

  • غسل مكان لدغة الناموس بالماء والصابون

  • استخدام كريم (الكورتيزون) لتهدئة الألم والحد من تورم اليد بعد قرص الناموس ، يمكنك استشارة الصيدلي للحصول على النوع المناسب، ويتم استخدامه من 3 -4 مرات يوميًا

  • استخدام لوشن (الكلامين) يُساعد أيضًا على تهدئة الالتهاب، ويلطف البشرة

  • استخدام كمادات الثلج للحد من الالتهاب

وقد يصف الطبيب المعالج استخدام الأدوية المضادة لحساسية الناموس إذا ما تطلب الأمر.

في النهاية، يجب علينا حماية أطفالنا - وأنفسنا - من لدغات الناموس قدر المستطاع، بالإضافة إلى تنبيه الأطفال إلى عدم محاولة حك أي من أماكن اللدغات. وفي كل الأحوال لا تستمر الحالة لأكثر من أيام قليلة.