مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

تعرف على أعراض وأسباب نقص الحديد (الأنيميا) في الجسم


نقص الحديد أو الأنيميا من المشاكل الشائعة التي قد تُصيب الفرد لعدد من الأسباب، والتي عادةً ما تكون مرتبطة بإهمال تناول الأغذية الصحية. ويحتاج  جسم الإنسان إلى الحديد إضافةً غلى للعديد من العناصر الأخرى للقيام بكافة الوظائف الحيوية.


وتتمثل أهمية الحديد في اشتراكه كمكون رئيسي لمادة الهيموجلوبين الموجودة في خلايا الدم الحمراء، ويقوم الهيموجلوبين بحمل الأكسجين من الرئتين عبر الأوعية الدموية ونقلها لكافة أعضاء الجسم وخلاياه. ويتسبب نقص الحديد فى الجسم للإصابة بالعديد من الأعراض؛ والتي تتطلب التشخيص والعلاج في أسرع وقت لتجنب أي مضاعفات جانبية.


ما هي أعراض الأنيميا أو نقص الحديد في الجسم؟


1.      التعب والإعياء العام.

2.   الشعور بالإرهاق الشديد وعدم القدرة على بذل المجهود مثل الصعود للأماكن المرتفعة أو المشي لمسافات طويلة.

3.   قِصر فى النفس؛ ووجود ألم في منطقة الصدر نتيجة نقص الهيموجلوبين الحامل للأكسجين.

4.   سرعة ضربات القلب؛ حيث يعمل القلب بمجهود مُضاعف لإمداد الخلايا والأنسجة بالدم الحامل للأكسجين لتعويض نقصه.

5.   شحوب في لون الجلد، وظهور هالات سوداء تحت العينين، مع ملاحظة وجود العديد من الأسباب لظهور الهالات السوداء مثل عدم انتظام مواعيد النوم وقلة مدته.

6.   وجود برودة في الأطراف مثل اليدين والقدمين.

7.   الإصابة بالصداع والدوار في الكثير من الأوقات.

8.   ضعف الأظافر وسهولة تكسرها.

9.      تساقط الشعر الناتج عن عدم وصول الدم الغني بالأكسجين بشكل جيد إلى فروة الرأس.  

ما هي أسباب نقص الحديد في الجسم؟


تتعدد أسباب نقص الحديد في الجسم ما بين عدم الحصول على التغذية السليمة إلى الإشارة للإصابة ببعض المشاكل الصحية الخطيرة. ومن أهم أسباب الإصابة بالأنيميا:

1.   إهمال تناول الوجبات الصحية الغنية بالحديد، وعادةً ما يحدث ذلك نتيجة الإفراط في تناول الوجبات السريعة بشكل يومي وإهمال الطعام المُعد في المنزل. ويُمكننا أن نجد الحديد في عدد كبير من الأغذية أهمها: البيض، الخضروات، اللحوم، البقوليات، والمأكولات البحرية. كما يُنصح بتناول أغذية تحتوي على فيتامين (ج) أو (سي) الذي يعمل على زيادة امتصاص الحديد من المعدة. كما ينبغي الحد من تناول الأغذية التي تقلل من امتصاص الحديد أثناء تناول الوجبات الغنية بالحديد مثل منتجات الألبان والشاي.

2.   النزيف الشديد من أهم مُسببات الإصابة بالأنيميا، فهو يؤدي إلى فقدان الدم بشكل متواصل يعجز خلاله الجسم في تصنيع الكمية الكافية من الهيموجلوبين. وأهم من يُعاني من حالات النزيف المُتكررة هم المُصابين بقرح المعدة المزمنة، ومرضى سرطان القولون، إلى جانب عدد من المشاكل الصحية الأخرى.

3.      الدورة الشهرية لدى النساء قد تُسبب نزيفًا شديدًا في بعض الأوقات والحالات، مما يؤدي بالضرورة إلى نقص الحديد.

4.   تناول الأدوية التي تقلل من الإفرازات الحمضية في المعدة؛ حيث أن امتصاص الحديد في المعدة يحتاج إلى بيئة حمضية.

5.      الحمل؛ حيث تحتاج الحامل إلى قدر أكبر من العناصر المغذية مثل الفيتامينات والمعادن، وذلك نتيجة احتياجها إلى تغذية نفسها وطفلها.

كيف يتم تشخيص نقص الحديد فى الجسم ؟

يتم تشخيص نقص الحديد فى الجسم بسهولة مبدئيًا عن طريق الأعراض الواضحة مثل شحوب الجلد، وسرعة ضربات القلب، والإرهاق المستمر، وهو ما يؤدي إلى ضرورة زيارة الطبيب المُختص ومن ثم إجراء مجموعة من التحاليل المعملية وخاصة تحليل الدم ومكوناته. ويقوم الطبيب بوصف العلاج المُناسب للحالة بعد التأكد من السبب الرئيسي للإصابة بالأنيميا مع تقديم مجموعة من النصائح الهامة المُتعلقة بالتغذية السليمة.


وقد ترتبط - كما ذكرنا مُسبقًا - أن الأنيميا قد تكون بسبب النزيف، وهو ما يستدعي إلى القيام ببعض الإجراءات الأخرى للتعرف على سبب النزيف وعلاج سببه.

من هم أكثر الأشخاص المُعرضين لنقص الحديد فى الجسم ؟

1.      السيدات بسبب فقد الدم عن طريق الدورة الشهرية.

2.   الحوامل.

3.   كبار السن؛ حيث أن تقدم العمر يتسبب في بعض التغيُرات المتعلقة بالتغذية مثل قلة الشهية، وهو ما يؤدي إلى قلة أو تجنب تناول الأغذية المُفيدة.

4.   المُتبرعون بالدم بشكل دوري، ولذلك يجب عليهم الحذر وإجراء تحاليل الدم الدورية.

5.      أصحاب الأمراض المزمنة مثل: تقرحات المعدة، وسرطان القولون والمستقيم.


كيف يتم علاج الأنيميا؟


العلاج الرئيسي لمشكلة الأنيميا هو تناول المكملات الغذائية الغنية بالحديد، والتي ينبغي أن يقوم الطبيب المُعالج بتحديد جرعتها الصحيحة بعد أن يتم إجراء التحاليل اللازمة، فطبقًا لتلك النتائج؛ تتغير الجرعات المُستخمة من الحديد، ومن الممكن أن يكون العلاج عن طريق الكبسولات، أو عن طريق الحقن الوريدي. كما يجب الإهتمام بتنويع مصادر الطعام واعتبار الخضروات والفواكه مكونًا أساسيًا خلال وجباتنا اليومية.