مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

7 حقائق عن الكالسيوم


الكالسيوم هو العنصر الأساسي في تكوين عظام الجسم، خاصة في المراحل الأولى للنمو عند الأطفال، مما يضمن لهم عظام صحية قوية وسليمة فيما بعد، وفيما يلي سوف نتناول أهم الحقائق التي تخص عنصر الكالسيوم.


1. للكالسيوم دورًا هامًا في أداء الجسم لوظائفه الحيوية


يُعتبر الكالسيوم من العناصر المهمة جدًا لجسم الإنسان، حيث يلعب دورًا هامًا في العديد من وظائف الجسم الأساسية، فالجسم يحتاج إليه للمساعدة لزيادة نشاط الدورة الدموية، وتحريك العضلات، وإفراز الهرمونات، كما أنه يساعد أيضًا في نقل الإشارات العصبية من المخ إلى أجزاء أخرى من الجسم.


والكالسيوم هو المكون الأساسي للأسنان والعظام الذي يحافظ على قوتهما وكثافتهما، ويستمد الجسم احتياجاته من الكالسيوم عن طريق الأكل، وعند نقص الكمية التي يحصل عليها الفرد من الوجبات، فإن الجسم يستخلصها من العظام.


2. جسم الإنسان لا ينتج الكالسيوم


جسم الإنسان لا يُنتج الكالسيوم لذلك ينبغي أن نعتمد على النظام الغذائي الغني بالكالسيوم لإمداد الجسم به. وهناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم وتشمل:

  • منتجات الألبان مثل الحليب والجبن والزبادي.

  • الخضروات الخضراء الداكنة مثل اللفت والسبانخ والقرنبيط.

  • الفاصولياء البيضاء.

  • سمك السردين.

  • عصير البرتقال.


3. فيتامين (د) مهم لامتصاص الكالسيوم


يحتاج جسم الإنسان إلى فيتامين (د) من أجل امتصاص عنصر الكالسيوم، مما يعني أن الشخص لن يستفيد إطلاقًا من النظام الغذائي الغني بالكالسيوم إذا كان يُعاني من نقص في فيتامين (د).

ويمكنك الحصول على فيتامين (د) من بعض الأطعمة مثل:

  • سمك السلمون.

  • صفار البيض.

  • المشروم.


وهناك بعض المنتجات الغذائية التي تحتوي على عنصري الكالسيوم وفيتامين (د)، وعلى سبيل المثال يتم إضافة فيتامين (د) لبعض أنواع الحليب المدعمة بالكالسيوم.  


كما يُعتبر ضوء الشمس هو أفضل مصدر لفيتامين (د)، بحيث تستطيع البشرة أن تُنتجه بشكل طبيعي عند التعرض لأشعة الشمس. وهناك بعض الأشخاص لا تنتج بشرتهم فيتامين (د) عند التعرض للشمس ويجب عليهم تناول المكملات الغذائية الغنية بذلك الفيتامين لتجنب نقصه.


4. عنصر الكالسيوم أكثر أهمية بالنسبة للمرأة


أثبتت الأبحاث الطبية المُتقدمة أن الكالسيوم قد يُخفف من أعراض الألم في فترة ما قبل الطمث (PMS)، وكما أشارت إلى أن النساء المُصابات بمرض انقطاع الطمث لديهم كمية أقل من الكالسيوم والماغنسيوم في الجسم.


5. احتياج الجسم للكالسيوم يعتمد على العمر


كمية الكالسيوم التي يحتاجها الجسم تعتمد على عمر الشخص، فبالنسبة للنساء فوق سن الخمسين وأثناء الحمل والرضاعة الطبيعية؛ سوف يحتاج الجسم حوالي 1200 مج يومياً.

وبما أن الكوب الواحد من الحليب الخالي من الدسم أو الحليب كامل الدسم يحتوي على حوالي 300 مليجرام من الكالسيوم، فإننا ننصح بتناول كميات أكبر من الحليب مع التقدم في العمر وأثناء الحالات السابقة.

6. نقص الكالسيوم يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة


نقص الكالسيوم يؤثر على حالة الجسم العامة، بالنسبة للكبار يُمكن أن يزيد نقص الكالسيوم من خطر الإصابة بهشاشة العظام أو ضعفها مما يجعلها معرضة للكسر بسهولة، وهشاشة العظام مرض شائع خاصةً بين النساء المُسنات لذا فعليهن الانتباه إلى كمية الكالسيوم التي يحصلن عليها يوميًا بشكل أكبر من الرجال.

والكالسيوم عنصر ضروري بالنسبة للأطفال أيضًا خاصةً في فترة النمو والتطور، وقد لا ينمو الأطفال الذين لا يحصلون على كمية كافية من الكالسيوم بطريقة صحيحة، وأحيانا قد يظهر عليهم مشاكل صحية أخرى، لذلك فإننا ننصحك بالاهتمام بصحة طفلك منذ الولادة والمتابعة مع الطبيب المختص لمعرفة احتياجات الطفل الغذائية المختلفة وكيفية حصوله عليها سواء عن طريق الوجبات أو المكملات الغذائية لضمان نمو أفضل.


7. المكملات الغذائية ضرورية أيضًا


ربما يُمكننا الحصول على الكالسيوم من الوجبات السابق ذكرها، ولكن في بعض الأحيان قد نحتاج إلى كميات أكبر كما في حالات هشاشة العظام والحمل، كما أن هناك بعض الناس ممن لا يُفضلون تناول الألبان ومشتقاتها؛ الأمر الذي يعرضهم إلى نقص شديد في كمية الكالسيوم في الجسم، ويتسبب في العديد من المشاكل الصحية! لذا يجب استشارة الطبيب المختص لاختيار المكمل الغذائي الأنسب لكل حالة مع تحديد الجرعات الصحيحة لضمان الحفاظ على جسم صحي.