مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

طرق الوقاية من أمراض الرئة




تختلف الرئتان عن معظم الأعضاء الأخرى في الجسم لأن أنسجتها الرقيقة ترتبط مباشرة بالبيئة الخارجية عن طريق الهواء. وهناك للعديد من العوامل التي يمكن أن يكون لها تأثير على رئتينا مثل تلوث الهواء، وسوائل التنظيف، والتدخين، واضطرابات النوم. وقد لا يمكن تجنب بعض عوامل الخطر، ولكن يمكن أن تساعد بعض نصائح في الوقاية أو الحد من خطر هذه التهديدات. و نجمع هنا قائمة بطرق  تساعد في الوقاية من أمراض الرئة، خاصة في فصل الربيع حيث تنتشر حبوب اللقاح والرياح المحملة بالأتربة والرمال مما يرفع من معدل إصابات الجهاز التنفسي، وإزعاج الكثير من الأشخاص.

1) أفضل رهان للوقاية من أمراض الرئة هو من خلال مساعدة الأطفال على النمو بدون تعرضهم لدخان السجائر أو عوادم السيارات. وأن يصبح الأباء والأمهات نموذجاً لهم في سلوك البعد عن التدخين. والاهتمام بالترويج لفكرة "التجمعات الخالية من التدخين" بنشر معلومات دورية عن الأخطار الناجمة عن التدخين.


2) من المهم حماية عائلتك من خلال تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة، والأكل بشكل صحي والحفاظ على المنزل خالي من مسببات تهيج الجهاز التنفسي بغلق النوافذ في الأيام العاصفة. والتقليل من استخدام معطرات الجو، والتخلص الآمن من وبر الحيوانات الأليفة، وتشغيل الشفاط عند الطهي.


3) هناك أكثر من 300 مادة في أماكن العمل المختلفة يمكن أن تسبب أزمة الربو. لذا يجب التوعية بأعراض الربو وكيف يمكن إسعاف أو مساعدة مريض الربو في أماكن العمل المختلفة، كما يجب الاهتمام بارتداء أقنعة واقية عند العمل مع المواد الكيميائية أو التعرض لكمية مفرطة من الغبار والأبخرة والدخان والغازات.


4)غلق البالوعات وتهوية المنازل المبنية على أساس صخري جيدًا للتخلص من إشعاعات غاز الرادون. هذا الغاز الخالي من اللون و الرائحة هو السبب الرئيسي الثاني لسرطان الرئة في العالم. وتنفس غاز الرادون من قبل الأفراد داخل البيوت السكنية كان ولا يزال الهم الأكبر عالميًا عند الباحثين في الأمور الصحية. فغاز الرادون يستطيع أن يتسرب من خلال التربة. لذا يمكن لهذا الغاز أن يدخل البيوت السكنية من باطن الأرض ويتمركز في داخل الغرف السكنية، داخلاً إلى الرئة عن طريق التنفس، وغاز الرادون موجود في مواد البناء كالجرانيت.

5)يتسبب تلوث الهواء في تفاقم أمراض الرئة، خاصةً عند المصابين بأمراض الرئة المزمنة. لذا يجب السعي من أجل الحصول على الهواء النقي بتجنب الأماكن المزدحمة وتشجير البيوت والشوارع، وتجنب حرق الخشب والأوراق والقمامة. وتشجيع الدولة على سن قوانين للمحافظة على الهواء العام نقيًا.


6)الانتباه للعلامات التحذيرية من أمراض الرئة مثل السعال المزمن، ألم في الصدر، وضيق في التنفس، سماع الصفير عند التنفس، السعال في الدم، وإنتاج المخاط بشكل مزمن، والنفس المتقطع، ومراجعة الطبيب للحصول على عناية فورية.


7)غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون عدة مرات في اليوم للقضاء على الجراثيم وتجنب معظم الأمراض المعدية الشائعة التي تنتشر باليد. والقيام بتغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطس، والابتعاد عن الزحام خلال ذروة موسم البرد والانفلونزا، بجانب الحصول على قسط كبير من الراحة وتناول الطعام جيدًا.


8)القيام بفعل نشاط حركي لمدة 30 دقيقة يوميًا وليكن بسيطا مثلا صعود السلالم، وذلك لفتح الرئتين وزيادة كفاءة نقل الأكسجين والتمثيل الغذائي. وكذلك يمكن المشي في المنزل أو منطقة مفتوحة الهواء، أو حتى القيام بالجري في مكانك قليلاً.


9) استشارة الطبيب حول إمكانية تناول فيتامينات سي أو فيتامين د اللذان يساعدا في حماية الرئتين ومنع تطور الأمراض مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، كما أن  بعض الدراسات أظهرت أن الدهون الصحية، مثل الأحماض الدهنية وأوميجا 3 تمنع التهاب الرئتين وتؤثر بشكل إيجابي على مرضى الربو.


10)شرب الماء والسوائل بوفرة له فوائد صحية على الجسم عمومًا وعلى الجهاز التنفسي، حيث يقلل من كمية الإفرازات التي تنتجها الرئتين، ويجعل عملية التنفس تتم بسهولة أكثر.