مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

احمي طفلك من الأمراض المعدية في المدرسة

 سيناريو متكرر إنك تبقي بتصحي ابنك/بنتك علشان المدرسة وتتفاجيء بإن عنده برد أو إنفلونزا وأحيانًا عدوى جلدية، غالبًا بيكون سبب العدوى من المدرسة للأسباب دي:

 

-       الأطفال مناعتهم ضعيفة لأن جهازهم المناعي مش مكتمل زي الكبار، العدوى البسيطة اللي ميحسش بيها شخص بالغ ممكن تسبب أعراض مرضية للطفل

-       الأطفال في المدارس بيحتكوا ببعض عن قرب وده بيزود احتمالية العدوى

-       عادات الأطفال وألعابهم بتسهل نقل الميكروبات

 

العوامل دي بتسبب زيادة احتمالية إصابة الأطفال بعدوى ميكروبية في المدارس، لكن ازاي تحمي طفلك من إن ده يحصل؟ صيدليات عابدين بتقولك خمس طرق مختلفين لحماية طفلك من الأمراض المعدية في المدرسة.

 

1.  الاحتفاظ بأدوات شخصية لكل طفل

طبعًا لازم طفلك ياخد معاه أدوات النظافة الشخصية ولا يشاركها أبدًا مع زمايله، والأحسن برضو إن أدواته المدرسية تكون كاملة لأن الميكروبات ممكن تنتقل من طفل لطفل عن طريق أدوات الدراسة، خليه ياخد أقلام ومسطرة وأستيكة وكل حاجته في شنطة مقفولة كويس أو Pencil box

 

2.  تجنب استخدام الأدوات العامة

في موسم البرد والانفلونزا اللي جاي متخليش طفلك يستخدم أدوات عامة في المدرسة، ميشربش من كوباية كل الناس بتشرب منها مثلًا، لأن وارد جدًا إنها تكون حاملة للعدوى بأي مرض. وعند استخدام التواليت العام في المدرسة خليه يتعلم كويس إتيكيت تنظيف التواليت قبل وبعد الاستخدام.

 

3.  الوقاية خير من العلاج، اهتمي بالتطعيم

متفوتيش أبدًا مواعيد التطعيمات الدورية لأطفالك وخصوصًا تطعيم الانفلونزا قبل بداية الشتاء. الأطباء حول العالم بيوصوا إن أي طفل أكبر من ٦ شهور ياخد تطعيم الانفلونزا في الشتاء أو قبل بداية الشتاء (التطعيم متاح في فروع صيدليات عابدين).

 

4.  خلي شنطة المدرسة دايمًا نضيفة

كل الماميز عارفين إن شنطة الطفل دي مخبأ سري ممكن تلاقي فيه باقي الغدا بتاع الأسبوع اللي فات، أو كوينز منسية أو أي حاجة. خدي بالك إن ده بيخلي الشنطة خطر على صحة طفلك، باستمرار حافظي على نظافة الحقيبة المدرسية.

 

5.  علميه السلوكيات اللي تحميه

خلي طفلك يساعدك في إنه يحمي نفسه من العدوى، علميه إنه يحافظ على مسافة بينه وبين زملائه اللي عندهم برد ولو هو عنده برد ميعديش زمايله، خليه يفهم يعني إيه أمراض معدية وإنها حاجات نقدر نتجنبها ببعض السلوكيات الصحية.