مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

أسباب رائحة الفم الكريهة وطرق علاجها

رائحة الفم الكريهة من أكثر المشاكل شيوعًا بين الأشخاص، وهي مشكلة تسبب الإحراج وبعض المشاكل الاجتماعية التي تتمثل في نفور الأشخاص المحيطين بك.


يسعى العديد من الأشخاص إلى الإقبال على المنتجات والمستحضرات بمختلف الأطعمة لمعالجة هذه الرائحة. 


قد تنجح بعض هذه المنتجات بالفعل في محاربتها ولكن بشكل مؤقت؛ إذ أنها لا تستهدف علاج سبب المشكلة. 


وعلى الرغم من أن الحرص على نظافة الفم واللسان قد يكون الحل للتخلص من رائحة الفم في 80% من الحالات، إلا أنها قد تشير في حالات أخرى إلى وجود مشاكل صحية تفوق حدود النظافة الشخصية.



أسباب رائحة الفم الكريهة


تتعدد الأسباب والعوامل التي تزيد من رائحة الفهم الكريهة، ومن بينها:


  • بقايا الطعام:


يُعد الطعام هو السبب الرئيسي في رائحة الفم الكريهة؛ حيث تتسبب بقايا فتات الطعام الموجودة بين الأسنان وحولها في رائحة الفم الكريهة. 


كما أن هناك بعض الأنواع من الأطعمة تُشكّل سببًا إضافيًا للإصابة بهذه الرائحة؛ مثل الأطعمة التي تحتوي على دهون متطايرة (Essential oil) كالبصل والثوم.


بعض أنواع التوابل أيضًا والأسماك تُكوّن الأسيتون وأحماض الكبريت وغيرها من المركبات المسببة لرائحة الفم الكريهة.



  • إهمال نظافة الأسنان:


يؤدي إهمال غسل الأسنان وعدم المحافظة على نظافتها، وعدم استعمال الخيط الطبي (dental floss) إلى تراكم بقايا فتات الطعام مع ظهور طبقة البلاك على الأسنان.


ويتسبب تراكم طبقة البلاك على الأسنان في الإصابة بالتهابات ومشاكل في اللثة والأسنان مثل تعفن الأسنان، والتهاب دواعم السن (Periodontitis) الذي يؤدي إلى فقدان الأسنان.



  • جفاف الفم: 


يلعب اللعاب دورًا هامًا في تطهير وترطيب الفم؛ مما يمنع تراكم الخلايا الميتة على اللسان واللثة وعلى الجزء الداخلي من الخد.


كما أن اللعاب يمنع عمل البكتيريا المُسببة لرائحة الفم الكريهة؛ لهذا السبب عادًة أثناء النوم يُصاب الفم بالجفاف مما يؤدي إلى ظهور الرائحة الكريهة والتي تتفاقم عند النوم والفم مفتوح.



  • أمراض الفم والأنف: 


يؤدي التهاب الجيوب الأنفية والتهابات المسالك التنفسية - مثل التهاب الشعب الهوائية (التهاب القصبات - Bronchitis) - أيضًا إلى رائحة الفم الكريهة. 


  • بعض المشاكل الصحية:


تنتج رائحة الفم الكريهة عن إصابة الأشخاص بأمراض صحية أخرى مثل اضطرابات عمليات الأيض (التمثيل الغذائي).


الفشل الكلوي يتسبب في ظهور رائحة في الفم تُشبه رائحة البول، بينما يتسبب الفشل الكبدي في ظهور رائحة تُشبه رائحة السمك، بالإضافة إلى بعض الأمراض مثل داء السكري، ارتجاع المريء ومشكلات الهضم والمعدة. 



  • التدخين ومنتجات التبغ:

يتسبب التدخين ومنتجات التبغ في ظهور رائحة الفم الكريهة نتيجة لجفاف الفم وبقاء المركبات الكيميائية عقب التدخين، تلك المواد قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض أكثر خطورة مثل التهابات اللثة والسرطانات.



علاج رائحة الفم الكريهة


للتخلص من رائحة الفم الكريهة ننصح باتباع الخطوات التالية:


  • الحرص على غسل الأسنان بعد الطعام، واستخدام غسول الفم مرتين يوميًا لتقليل تكاثر البكتيريا.


  • استخدام خيط الأسنان الطبي (Dental floss) على الأقل مرة يوميًا للتنظيف ما بين الأسنان. 


  • الحرص على تنظيف اللسان وفركه بالأدوات المُخصصة له.


  • استخدام معجون أسنان يحتوي على مركبات مضادة للبكتريا (Triclosan).


  • يمكنك مضغ أوراق النعناع أو البقدونس التي تساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة، وتعمل على تنظيف الجهاز الهضمي إذا ما كانت المشكلة منه.


  • مضغ العلكة الخالية من السكر - لأن السكر يُغذّي البكتريا - للتخفيف من جفاف الفم؛ إذ أنها تعمل على زيادة إفراز اللعاب.


  • التوقف عن التدخين. 


  • زيارة طبيب الأسنان لإجراء الفحوصات الدورية والاطمئنان على صحة الفم والأسنان.