مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

عدم انتظام الدورة الشهرية لدى السيدات أمر وارد الحدوث وعادةً لا يستدعي أي تدخل طبي من أي نوع بعكس بعض الحالات التي تستدعي زيارة طبيب الناس المُختص.



وتبدأ الدورة الشهرية عند الفتيات في مرحلة البلوغ  ما بين أعمار 10 إلى 16 عام، وتتكرر حتى الوصول إلى سن اليأس وهو ما بين 45 إلى 55 عام.


ما معنى عدم انتظام الدورة الشهرية؟


عدم انتظام الدورة الشهرية هو تكرار أي من تلك الحالات على مدار 6 أشهر متتابعة:


  • تغير موعد الدورة الشهرية أو مدة حدوثها

  • تغيّرت كمية الدم المفقودة بصورة أكثر أو أقل من المعتاد.


أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية:

تتعدد أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية ولعل أهمها: 


  • التغيرات الهرمونية في الجسم:

يتسبب هرموني الإستروجين والبروجستيرون في انعدام انتظام الدورة الشهرية لدى الفتيات خلال مرحلة البلوغ، والنساء اللاتي يقتربن من سن اليأس.


  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS):

تتداخل هذه الحالة الطبية مع عملية التبويض وتؤثر على انتظامها بشكل متكرر والتي قد تصل إلى حد الإصابة بالعقم، بالإضافة زيادة معدا خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.


  • اتباع نظام غذائي غير صحي:

قد يتسبب النظام الغذائي الغير متكامل والمفتقد للعناصر الغذائية الهامة ومضادات الأكسدة والبروبيوتك في اضطرابات الدورة الشهرية وعدم انتظامها. 


  • اضطرابات الغدة الدرقية:

قد يُسبب فرط نشاط أو قصور الغدة الدرقية اضطراب الدورة الشهرية، كما يتسبب أحيانًا في انقطاع الطمث قبل سن اليأس (Amenorrhea).


وقد بدأت العديد من الدراسات بالإشارة إلى أن مشاكل الغدة الدرقية قد تكون بالفعل هي السبب الرئيسي في اضطرابات الدورة الشهرية؛ إذ تنتج الغدة الدرقية العديد من الهرمونات المسؤولة عن عمليات الأيض - حرق السعرات الحرارية - والتي بإمكانها التأثير على توازن هرمونات الجسم الجنسية.


وتتسبب اضطرابات الغدة الدرقية كذلك في ظهور بعض الأعراض الأخرى مثل خسارة الوزن بصورة مفاجئة وزيادة التوتر والعصبية واضطرابات ضربات القلب.


  • فرط ممارسة التمارين الرياضية:

أثبتت الدراسات أن فرط ممارسة الرياضة بكثرة خاصًة الرياضات القاسية قد يُسبب خللًا في بعض هرمونات الجسم المسئولة عن عملية التبويض والحيض.


  • زيادة الضغوط العصبية والتوتر:

طبقًا للعديد من الدراسات فأن زيادة تعرض السيدات للضغط العصبي قد يؤدي إلى ارتفاع معدل انعدام انتظام الدورة الشهرية حيث يتداخل كل منهما في دور الدماغ على تنظيم وإنتاج هرمونات الجسم المختلفة.


  • زيادة الوزن المُفرطة: 

تؤثر السمنة وزيادة الوزن المُفرطة على مستويات الهرمونات في الجسم ما يُسبب خللًا في انتظام الدورة الشهرية، كما أن فقدان الوزن السريع قد يُسبب مشاكل في عملية التبويض.


  • بعض الأسباب الأخرى:

1) تتداخل بعض الأدوية مع انتظام الدورة الشهرية مثل بدائل الهرمونات وأدوية علاج مشاكل الغدة الدرقية ومضادات الاكتئاب وأدوية علاج الصرع والأسبرين والإيبوبروفين المضاد للالتهابات.

2) سرطان عنق الرحم وسرطان بطانة الرحم.

3) الأورام الليفية الرحمية.

4) الاستخدام الغير صحيح لحبوب منع الحمل.


متى يستدعي انعدام انتظام الدورة الشهرية زيارة الطبيب؟


من الضروري زيارة طبيب أمراض النساء المُختص عند ملاحظة تكرار انعدام انتظام الدورة الشهرية من أجل الخضوع للفحص الطبي وتحديد سبب المشكلة، ومن أهم أعراض المشكلة:

  • حدوث نزيف كل 10 - 15 يوم. 

  • زيادة كمية الدم المفقودة خلال الدورة الشهرية.  

  • الشعور بألم غير معتاد أثناء الدورة الشهرية.

  • آلام الحوض والبطن.


زيارة الطبيب في حالة تكرار انعدام انتظام الدورة الشهرية شديد الأهمية لعلاج السبب والتأكد من تجنب المُضاعفات المُحتمل حدوثها نتيجة تجاهل علاج سبب المشكلة الرئيسي على المدى الطويل.